> التوزيع <

 

 

 

فرانز كافكا

 

 

 

 

الانمساخ

 

قصة طويلة

مع تفسيرات

 

 

 

 

ترجمها عن الألمانية

ابراهيم وطفي

 

 

 


 

 

هذا الكتاب

 

"حين أفاق غريغور سامسا ذات صباح من أحلام مزعجة، وجد نفسه وقد تحول في فراشه إلى حشرة ضخمة ... وفكر قائلاً في ذات نفسه:  `ما الذي أصابني؟ `لم يكن ذلك حلماً ...".

لا، ليس هذا حلماً. وما يبدو لاواقعية خيالية لهذه الحشرة هو بالذات منتهى الواقعية التي لا يستطيع أحد أن يفلت منها.

لأن غريغور سامسا يريد أن يعيش كفنان، يعدّه محيطه حشرة.

هنا يُنظر إلى غريغور بأعين عالم لا يحدد قيمة الفرد إلا حسب الفائدة المادية التي يمكن أن تُجنى منه. ضمان الرزق وحده لا يكفي، بل يمكنه أن يقوم بتغطية الجوهري في الإنسان، وتشويه هذا الجوهري وتدميره.

تبيّن هذه القصة كيف يؤدي الخضوع للقسر الاجتماعي إلى تدمير استقلالية المرء وتحويل الإنساني فيه إلى وحشي.

غريغور سامسا لم يمت منذ عام 1912، العام الذي ولد فيه، بل ما زال حياً في أسر كثيرة.

قيل عن "الانمساخ"، إنها القصة الأكثر كمالاً والأكثر شهرة في القرن العشرين.

وقيل عن كافكا إنه لا يصوغ ظواهر سوريالية، بل يصوغ حقيقتنا، وذلك بأقصى درجات الصدق الفني. والحقيقفة المرعبة لهذه القصة هي الإدراك أن أجمل العلاقات بين الناس وأكثر رقة وحناناً إنما تقوم على الخداع. 

 

 

 


 

 

الفهرس

 

 

 

 

I. 

الانمساخ

9

II.  دراستان  69 

 

1 - شرح مفردات وتعابير  71 
  2 - الحيوان الغريب و"ذات" الإنسان 92 
  "آه، هذا الكافكا"

107

III. 

إشارات وحديث

109

 

1 - المسخ "العربي"

111

 

2 - أمسية مع سامسا

115

 

3 - رسالة قارئ

118

 

4 - كتاب عن "الانمساخ"

119

 

5 - حديث عن كافكا

121